طرق فعالة لمنع الأطفال من قضم الأظافر

قضم الأظافر عند الأطفال
قضم الأظافر عند الأطفال

قضم الأظافر هو عادة شائعة بين الأطفال، وقد يكون مصدر قلق للآباء والأمهات. إن هذه العادة ليست غير طبيعية في مرحلة الطفولة المبكرة، إذ يستكشف الأطفال عالمهم بفمهم ويتعرفون على أشياء جديدة. 

ومع ذلك، قد يستمر قضم الأظافر لفترة أطول مما هو مرغوب فيه، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تشوهات في الأظافر والأنسجة المحيطة، وقد يسبب ألماً وإصابات في الفم وفطريات في الأظافر. لذا، نقدم فيما يلي طرق فعّالة للمساعدة في وقف طفلك عن قضم الأظافر وما هي أسباب قضم الأظافر عند الطفل وكيف يمكن تجنب هذه العادة السيئة والتخلص منها بطريقة فعالة وسهلة. 

قضم الأظافر عند الأطفال 

ما هي أسباب قضم الأظافر عند الأطفال؟ 

قضم الأظافر عند الأطفال قد يكون ناجمًا عن عدة أسباب، ومنها:

1. التجربة الحسية: في مرحلة الطفولة المبكرة، يستكشف الأطفال العالم من حولهم باستخدام أفواههم. قد يكون قضم الأظافر جزءًا من هذه الاستكشاف والتجربة الحسية للأشياء المحيطة بهم.

2. التوتر والقلق: قد يستخدم الأطفال قضم الأظافر كوسيلة للتخفيف من التوتر والقلق الذي يمرون به. يمكن أن يكون قضم الأظافر آلية للتهدئة وتحرير التوتر الناجم عن الضغوط اليومية أو التغييرات في البيئة المحيطة بهم.

3. اللجوء إلى آلية تهدئة: قد يلجأ الأطفال إلى قضم الأظافر كطريقة للتهدئة وتخفيف الضغوط النفسية التي يعانون منها. قد يكون ذلك بسبب الشعور بالملل أو الانفصال عن الوالدين أو تجربة أحداث مؤثرة في حياتهم.

4. محاكاة السلوك: يمكن أن يقلد الأطفال سلوك قضم الأظافر إذا رأوه من الآخرين في العائلة أو في البيئة المحيطة بهم. يكونون مستوحين من مشاهدة أشخاص آخرين يمارسون هذه العادة، وبالتالي يقلدونهم دون أن يكونوا يدركون التأثير السلبي لهذا السلوك.

5. الضغط النفسي: يمكن أن يكون قضم الأظافر رد فعل للضغوط النفسية التي يواجهها الطفل، مثل القلق الاجتماعي أو ضغوط المدرسة أو المشاكل العائلية. يعتبر قضم الأظافر طريقة للتعامل مع هذه الضغوط وتخفيف القلق.

6. التسنين: عندما يكون لدى الطفل أسنان جديدة تنمو، قد يشعر بالحكة والتوتر في اللثة. يمكن أن يكون قضم الأظافر وسيلة للتخفيف من الحكة والضغط الناجم عن التسنين.

مهما كانت الأسباب، يجب أن نتذكر أن قضم الأظافر لدى الأطفال هو ظاهرة شائعة وغالباً ما تختفي مع مرور الوقت. ومع ذلك، إذا استمرت العادة لفترة طويلة وتسببت في تلف الأظافر أو ألم الفم، قد يكون من الأفضل الاستعانة بمساعدة الأطباء أو المختصين للتعامل مع هذه العادة وتقديم الإرشادات المناسبة.

مشاكل صحية يسببها قضم الأظافر عند الأطفال 

قضم الأظافر عند الأطفال قد يسبب بعض المشاكل الصحية المحتملة، ومنها:

1. إصابات الأظافر: قد يؤدي قضم الأظافر إلى تلف وتشوه الأظافر، مما يتسبب في نزيف أو التهابات في الأصابع. قد تصبح الأظافر هشة وضعيفة، وقد يتعرض الأطفال للجروح والتهيج عندما يقضمون أظافرهم بشكل متكرر.

2. العدوى: قد تكون الفم والأصابع بؤراً للجراثيم والبكتيريا. عندما يقضم الطفل أظافره، يزيد من فرصة دخول هذه الجراثيم إلى فمه ويديه، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى

3. مشاكل الأسنان: يمكن أن يؤثر قضم الأظافر على صحة الأسنان. عندما يقضم الطفل أظافره، قد يضع ضغطًا زائدًا على الأسنان، مما يمكن أن يؤدي إلى تحريكها أو تشوهها. كما يمكن أن يؤثر قضم الأظافر على هيكل الفك وتطوير العضلات.

4. النقص في النظافة الشخصية: قد تزيد عادة قضم الأظافر من فرصة دخول الجراثيم والأوساخ إلى الفم واليدين. قد ينتج عن ذلك نقص في النظافة الشخصية وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.

مهما كانت المشاكل الصحية المحتملة، يجب أن يتم التعامل مع قضم الأظافر بصبر وتوجيه الطفل نحو سلوك صحي بديل. إذا كانت هذه المشاكل الصحية تؤثر بشكل كبير على الطفل، فقد يكون من الأفضل استشارة طبيب الأطفال أو طبيب الأسنان للحصول على المشورة والعناية اللازمة. 

مشاكل صحية بسبب قضم الأظافر 

طرق فعالة للتخلص من قضم الأظافر عند الطفل

1. توعية الطفل: قم بشرح للطفل أن قضم الأظافر يمكن أن يؤذيه ويتسبب في تشوهات في الأظافر والفم. استخدم لغة بسيطة ومناسبة لعمره لشرح التأثيرات السلبية المحتملة. كما يمكنك إظهار له صوراً للأظافر التالفة لتوضيح النتائج المحتملة لعادة القضم.

2. الحفاظ على نظافة الأظافر: قم بمساعدة الطفل على الحفاظ على نظافة أظافره من خلال قصها وتشكيلها بشكل منتظم. قد يكون الشعور بالأظافر النظيفة والمقصودة أكثر قدرة على منعه من قضمها.

3. تقديم بدائل: قد يكون قضم الأظافر عادة بديلة لتفريغ التوتر أو القلق عند الأطفال. قدم بدائل للطفل للتعامل مع هذه العواطف السلبية، مثل اللعب بألعاب التوتر أو استخدام الكرات الضغط أو اللعب بالصلصال. عندما يشعر الطفل بالحاجة لقضم شيء، قدم له حاجة مضغية آمنة ومقبولة مثل العصا العضوية أو العلكة بدون سكر.

4. المكافآت والتشجيع: حاول تشجيع الطفل وتقديم المكافآت الإيجابية عندما يتمكن من الامتناع عن قضم أظافره. قد تكون المكافآت بسيطة مثل الإشادة والمدح أو جعل رسمة أو نجمة في مخطط المكافآت. يعمل الإيجابية والتشجيع على تعزيز السلوك المرغوب وزيادة الاندماج معه.

5. التوجيه اللطيف: قم بإرشاد الطفل بلطف وبدون توبيخ أعلم الطفل بأنه عندما يشعر برغبة في قضم أظافره، يمكنه بدلاً من ذلك تحويل انتباهه وتركيزه إلى نشاط آخر مثل القراءة، أو ممارسة هواية مفضلة، أو لعبة محببة. قد تكون الوضعية المناسبة لذلك هي توجيه الطفل نحو الأنشطة التي تساعده على التركيز وتخليصه من الرغبة في قضم الأظافر.

6. اكتشاف الأسباب العاطفية: قد يكون قضم الأظافر عند الأطفال ناجمًا عن التوتر أو القلق أو اللجوء إلى آلية تهدئة. حاول فهم الأسباب العاطفية التي تؤدي إلى هذا السلوك وتقديم الدعم والراحة للطفل. قد تحتاج إلى التحدث مع الطفل بصورة فعّالة وفهم احتياجاته ومخاوفه لتوفير الدعم المناسب.

7. الاستعانة بمساعدة المختصين: في حالة استمرار عادة قضم الأظافر بشكل متكرر وبشكل يؤثر سلبًا على الطفل، قد يكون من المفيد استشارة طبيب الأطفال أو طبيب الأسنان أو الاستعانة بخبير نفسي للمساعدة في معالجة الأسباب العاطفية وتوفير إرشادات وأدوات فعّالة للتعامل مع هذه العادة.

أدوية ومستحضرات تستخدم لعلاج قضم الأظافر عند الأطفال 

لا توجد أدوية خاصة لعلاج قضم الأظافر لدى الأطفال. ومع ذلك، هناك بعض المستحضرات التي يمكن استخدامها للمساعدة في تقليل هذه العادة. تشمل بعض الخيارات:

علاج قضم الأظافر عند الأطفال 

1. طلاء الأظافر المرّ: يتوفر في الأسواق طلاء الأظافر المرّ الخاص بالأطفال، والذي يحتوي على طعم مرّ وغير مستحب. يهدف هذا الطلاء إلى إبعاد الطفل عن قضم أظافره بمجرد تذوق الطعم غير المستحب.

2. الأظافر الاصطناعية: يمكن استخدام الأظافر الاصطناعية لتغطية أظافر الطفل ومنعه من الوصول المباشر إلى أظافره. هذا يمكن أن يقلل من الإغراء لقضم الأظافر.

3. العلاج السلوكي: يعتبر العلاج السلوكي أحد الخيارات المتاحة لعلاج قضم الأظافر عند الأطفال. يمكن للمختصين في العلاج السلوكي أن يعملوا مع الطفل لتحديد الأسباب العاطفية والسلوكية التي تؤدي إلى قضم الأظافر، وتقديم أدوات وتقنيات مختلفة لتعزيز سلوك صحي بديل.

يجب على الآباء والأمهات استشارة طبيب الأطفال أو طبيب الأسنان أو الاستعانة بمختصين في التطور الطبيعي والعلاج السلوكي للأطفال للحصول على المشورة والإرشادات المناسبة في حالة قضم الأظافر المستمرة والمزمنة لدى الطفل. 

في النهاية، يجب أن يتم التعامل مع قضم الأظافر بصبر وتفهم. قد يستغرق الأمر بعض الوقت للطفل للتوقف عن هذه العادة، وقد تحتاج إلى التجربة بعدة طرق مختلفة لتحديد الأسلوب الأنسب لطفلك. الدعم والتشجيع المستمر سيساعد في تحفيز الطفل على ترك هذه العادة وتطوير سلوك صحي بديل.