الثلاثاء 30 مايو 2023

طريقة عمل ممشوش الروبيان البحريني بخطوات بسيطة

ممشوش الروبيان
ممشوش الروبيان

طريقة تحضير ممشوش الروبيان البحريني بخطوات بسيطة، يعتبر ممشوش الروبيان من الأطباق الشهية والمحبوبة في المطبخ البحريني، فهو طبق تقليدي يجمع بين الروبيان الطازج والتوابل الغنية لإنتاج مذاق لا يقاوم. ويتميز ممشوش الروبيان بتوابل فريدة وقوامه الشهي، وهو يعد خيارًا مثاليًا لعشاق الأطباق البحرية.

ممشوش الروبيان اللذيذ 

مكونات ممشوش الروبيان البحريني

- 500 غرام من الروبيان الطازج، مطهو ومقشر
- 2 فصوص من الثوم المفروم
- عصير نصف ليمونة
- 1 ملعقة صغيرة من الكزبرة المفرومة
- 1 ملعقة صغيرة من البابريكا
- نصف ملعقة صغيرة من الكركم
- ربع ملعقة صغيرة من الكمون
- ربع ملعقة صغيرة من الكزبرة المطحونة
- ملح وفلفل حسب الذوق
- زيت الزيتون للقلي

 طريقة تحضير ممشوش الروبيان البحريني

1. في وعاء عميق نقوم بتحضير التتبيلة من خلال مزج الثوم المفروم، عصير الليمون، الكزبرة المفرومة، البابريكا، الكركم، الكمون، الكزبرة المطحونة، الملح والفلفل، ثم نخلطهم جيدًا حتى تتجانس التوابل.

2. نضع الروبيان في التتبيلة ونغطيه بالتوابل جيدًا، حتى يتشرب الروبيان النكهات ونتركه لمدة 20-30 دقيقة ليتبل.

3. في مقلاة عميقة، نسخن زيت الزيتون على نار متوسطة.

4. ثم نضع الروبيان في المقلاة ونقلبه باستمرار لمدة 5-7 دقائق، أو حتى يصبح الروبيان مطهوًا من الجميع الجوانب.

5. بمجرد أن ينضج الروبيان ويصبح ذهبي ومقرمش، ثم ننقله إلى طبق التقديم.

6. نقدم ممشوش الروبيان البحريني ساخنًا كوجبة مقبلات لذيذة أو كطبق جانبي مع صلصة الثوم أو اللبنة لتكملة النكهة.

طريقة تقديم وتزيين ممشوش الروبيان البحريني 

يمكنك تزيين ممشوش الروبيان ببعض الأعشاب الطازجة مثل البقدونس أو الكزبرة المفرومة لإضافة لمسة جمالية. يعتبر ممشوش الروبيان البحريني خيارًا رائعًا لتناوله كطبق رئيسي في وجبة الغداء أو العشاء، ويمكن أيضًا تقديمه كوجبة مقبلات في الاحتفالات والمناسبات الخاصة.

استمتع بتجربة الطهي واكتشف مذاق الروبيان الممشوش الشهي والمغري في هذا الطبق التقليدي البحريني. تذوق النكهات الغنية والتوابل الفريدة واستمتع بوجبة لذيذة مع عائلتك وأصدقائك.

ممشوش الروبيان البحريني 

أطباق جانبية يمكن تناولها مع ممشوش الروبيان البحريني 

هنا بعض الأطباق الجانبية التي يمكن تناولها مع ممشوش الروبيان البحريني لإضافة المزيد من النكهة والتنوع إلى وجبتك:

1. الأرز البسمتي: نقدم ممشوش الروبيان مع الأرز البسمتي المطهو بالتوابل. ويمكن إضافة البصل المحمص والفستق المفروم لإضافة طعم ونكهة إضافية.

2. السلطة البحرينية: نقوم بتحضير سلطة بحرينية تقليدية مع مزيج من الخضروات المتنوعة مثل الخيار، الطماطم، البصل والكزبرة، ثم نضيف الليمون، زيت الزيتون، الملح والفلفل لتكملة النكهة.

3. البطاطس المشوية: يمكن أن نقلي شرائح البطاطس أو نشويها في الفرن حتى تصبح مقرمشة وذهبية، ونقدمها إلى جانب ممشوش الروبيان كوجبة جانبية لذيذة.

4. الخضروات المشوية: نشوي مجموعة من الخضروات المفضلة لديك مثل الفلفل الألوان والباذنجان والبصل والفطر. ونقدمها إلى جانب ممشوش الروبيان لتضيف نكهة ولونًا مميزًا للوجبة.

5. الصلصات المنوعة: قم بتحضير صلصات متنوعة لترافق ممشوش الروبيان، مثل صلصة الثوم، صلصة الليمون، صلصة الفلفل الحارة، أو صلصة الزبادي. يمكن أن تكون الصلصات المنوعة خيارًا رائعًا لتكملة النكهة وإضافة التوازن إلى الوجبة.

استمتع بتناول ممشوش الروبيان البحريني مع هذه الأطباق الجانبية الشهية والمتنوعة. قم بتجربة تنسيقات مختلفة وتعديل الوجبة وفقًا

روبيان 

فوائد الروبيان 

الروبيان هو نوع من الأسماك البحرية الصغيرة ذات القشرة الصلبة واللحم الطري واللذيذ. إلى جانب طعمه اللذيذ، يتمتع الروبيان أيضًا بالعديد من الفوائد الصحية. إليك بعض فوائد تناول الروبيان:

1. مصدر غني بالبروتين: يحتوي الروبيان على كمية عالية من البروتين، وهو مهم لبناء وتجديد الأنسجة والعضلات في الجسم. إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا يهدف إلى زيادة كمية البروتين، فإن تناول الروبيان يمكن أن يكون خيارًا جيدًا.

2. مصدر غني بالفيتامينات والمعادن: يحتوي الروبيان على مجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن المهمة لصحة الجسم، بما في ذلك فيتامين د، وفيتامين ب12، وفيتامين ب6، وفوليك أسيد، والزنك، والسيلينيوم. هذه العناصر الغذائية تلعب دورًا هامًا في دعم وظائف الجسم المختلفة وتقوية الجهاز المناعي.

3. مصدر جيد للأحماض الدهنية أوميغا-3: الروبيان يحتوي على كمية جيدة من الأحماض الدهنية أوميغا-3، التي تعتبر أساسية لصحة القلب والأوعية الدموية. تناول الروبيان يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكولسترول الضار وتقليل خطر الأمراض القلبية.

4. غني بالمضادات الأكسدة: يحتوي الروبيان على مضادات أكسدة قوية مثل فيتامين سي وأستاكسانثين، التي تساهم في مكافحة الجذور الحرة وتقليل التأثيرات الضارة للأكسدة على الجسم.