الخميس 30 مايو 2024

سيارات الوقود المرن تحدث ثورة في صناعة السيارات.. مستقبل الأخضر بلا حدود!

سيارات الوقود المرن
سيارات الوقود المرن تحدث ثورة في صناعة السيارات

سيارات الوقود المرن تحدث ثورة في صناعة السيارات.. مستقبل الأخضر بلا حدود! …على مر السنوات القليلة الماضية، أصبح من الشائع سماع مصطلح "الوقود المرن"

والذي يتميز بمزايا عديدة. ولكن قبل النظر في شراء سيارة تعمل بالوقود المرن، يجب أن تفهم تمامًا ما تعنيه هذه الفكرة.

سيارات Flex-Fuel  

وفقًا للمواقع المختصة بالسيارات، يُعرف الوقود المرن على أنه وقود بديل يتكون من مزيج من البنزين والميثانول أو الإيثانول. وتعتبر المركبات المستخدمة للوقود المرن تلك التي تحتوي على محركات احتراق داخلي مصممة لتشغيل أكثر من نوع واحد من الوقود. 

على الرغم من بعض التعديلات البسيطة على المحرك ونظام الوقود، فإن المركبات التي تعمل بالوقود المرن تشبه تقريبًا الطرازات التي تعمل بالبنزين فقط.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التكنولوجيا ليست جديدة، حيث تم تطويرها لأول مرة في أوائل التسعينيات. وقد تم استخدامها على نطاق واسع في سيارة فورد توروس 1994، التي تم إنتاجها بكميات كبيرة. وبحلول عام 2017، كان هناك ما يقرب من 21 مليون سيارة تعمل بالوقود المرن على الطرقات.

تعتبر هذه الأرقام إشارة واضحة إلى نمو الاهتمام والقبول المتزايد لسيارات الوقود المرن بين المستهلكين. ويعزى هذا النمو إلى فوائد هذه التكنولوجيا المبتكرة التي تشمل الاستدامة البيئية وتوفير الوقود وتنوع الخيارات للمستخدمين.

مزايا الوقود المرن

لنلقِ نظرة على بعض الأسباب التي قد تدفعك إلى التفكير في التبديل إلى الوقود المرن.

1- خيارًا أفضل للبيئة

من الناحية البيئية، يشير التقارير الخاصة بصناعة السيارات إلى أن المزيد من الأشخاص في الوقت الحاضر يشعرون بالقلق بشأن تأثير استهلاك الوقود على البيئة. يتم احتراق الإيثانول بشكل أكثر نظافة من البنزين، وهذا يعني أن السيارات التي تستخدم الوقود المرن تخلق أقل كمية من الغازات السامة في البيئة. بالإضافة إلى ذلك، يساهم الوقود المرن في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، مما يجعله خيارًا أكثر ملائمة للبيئة مقارنة بالبنزين التقليدي.

2- الاحتراق

إحدى أكبر مزايا سيارات الوقود المرن تكمن في قدرتها على حرق أي نسبة من خليط الوقود في غرفة الاحتراق. تتميز هذه السيارات بوجود أجهزة استشعار إلكترونية تقيس تركيبة الوقود، وتستخدم معالجات دقيقة لتعديل حقن الوقود وتوقيت الاحتراق

3- تكنولوجيا متقدمة

تتميز سيارات الوقود المرن الحديثة بتبنيها لتكنولوجيا متقدمة، مثل أجهزة الاستشعار الإلكترونية. تسمح هذه التقنيات المتطورة لسيارتك بضبط طريقة عملها، بما في ذلك الكشف عن تركيبة الوقود وإجراء أي تعديلات ضرورية. قد تحتوي السيارات الحديثة ذات الوقود المرن على نسب تتراوح بين 10 إلى 85 بالمائة من الإيثانول. بفضل التكنولوجيا المتقدمة المزودة بها، ستتمكن سيارتك من تحديد النسب الأكثر كفاءة تلقائيًا.

الطاقة المستدامة

4- الاستدامة

تعمل العديد من سيارات الوقود المرن على استخدام الإيثانول، والذي يتم إنتاجه بشكل مستدام من مصادر مثل قصب السكر والذرة. 

يعتبر الإيثانول بديلاً ممتازًا لشراء النفط الأجنبي، حيث يقلل من الاعتماد على الموارد البترولية المحدودة ويدعم الاستدامة البيئية. بفضل الاعتماد على الإيثانول المستدام، يمكن للمستهلكين تحقيق استقلالية أكبر في مجال الطاقة وتقليل التبعية عن النفط الأجنبي.

5- زيادة الأداء

ينما قد يثير بعض النقاشات حول تأثير استخدام وقود بديل على أداء السيارة، فإن الواقع يكشف عن تأثير معاكس. فعلى العكس، استخدام وقود E85 في مركبات الوقود المرن لا يتسبب في فقدان الأداء. في الواقع، يمكن لبعض هذه المركبات أن تولّد عزمًا وقوة حصانية متزايدة، مما يدعم أداءًا محسنًا للسيارة.

عيوب الوقود المرن

يحتوي الوقود المرن على بعض العيوب التي يجب أن يكون المستهلك على دراية بها قبل شراء سيارة تعمل بالوقود المرن.

أحد العيوب المحتملة هو التأثير على إنتاج المحاصيل الزراعية. استهلاك المحاصيل مثل الذرة في إنتاج الإيثانول المستخدم في الوقود المرن يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع أسعار هذه المحاصيل عند زيادة الطلب عليها. بالإضافة إلى ذلك، قد يتعرض النبات للأمراض أو التلف بسبب الظروف الجوية غير الملائمة، وهذا يمكن أن يعرض إنتاج الوقود المرن للخطر.

1- ضرر محتمل للمحرك

إذا كنت تهتم بصحة محرك سيارتك وترغب في الحفاظ عليه بأفضل حالة ممكنة، يجب أن تكون على علم ببعض المخاطر المحتملة. يمتص الإيثانول الأوساخ بسهولة، وهذا يعني أنه قد يؤدي إلى تآكل المحرك وتسبب في تلفه.

2- اختصار الاميال

عند استخدام الإيثانول كوقود، يجب أن تكون على دراية ببعض تحديات الأميال. على الرغم من أن الإيثانول يزيد مستوى الأوكتان في السيارة، إلا أنه يحتوي على كمية أقل من الطاقة. وبالتالي، قد يستغرق استخدام الإيثانول 1.5 مرة أكثر لتوفير نفس مستويات الطاقة، وهذا يعني أنه ستحصل على أميال أقل لكل جالون من الإيثانول.

ومع ذلك، يجب مراعاة أن تكلفة الإيثانول أقل من تكلفة البنزين التقليدي. وبالتالي، قد تتعوض تلك الفقدانات في الأميال بما توفره من تكاليف أقل في استخدام الوقود. بالتالي، قد تجد أن المدخرات المالية تفوق قليلاً تأثير الأميال الأقل عند استخدام الإيثانول كوقود.

3- محطات الوقود

محطة وقود الاثانول الحيوي

يجب ملاحظة أن الطاقة البديلة لا توفر نفس الفوائد الاقتصادية التي يوفرها البنزين لمحطات الوقود.

 بالإضافة إلى ذلك، يوجد عدد أقل من السيارات التي تعمل بتلك التقنية، مما يتسبب في ندرة محطات الوقود المخصصة للوقود المرن.

 - بأمكاننا ذكر بعض العيوب الثانوية التي تم تسجيلها أيضا مثال:

  • انخفاض كفاءة وحدة الطاقة بنحو 8 في المائة
  • تنخفض الفعالية مع ظهور الصقيع، كما تظهر رواسب مناسبة (عند استخدامها في البرد) ، مما يجعل المرشحات أو حاقنات الوقود غير صالحة للاستعمال بسرعة
  • أثناء التزود بالوقود ، يجب أن تكون حذرًا ، لأن الوقود يفسد الطلاء بسرعة. إذا دخلت القطرات ، يجب إزالة بقاياها بعناية، نظرًا لأن المواد البيولوجية تتحلل ، فإن عمرها الافتراضي قصير جدًا (لا يزيد عن ثلاثة أشهر).

السيارات التي تعمل بالوقود المرن

السويد تبدذا بمزج الاثانول مع البنزين

هناك العديد من الشركات المصنعة للسيارات التي تقدم سيارات تعمل على الوقود المرن. بعض الشركات والطرازات المعروفة التي تدعم الوقود المرن تشمل:

  • فورد: تقدم فورد مجموعة واسعة من السيارات ذات الوقود المرن تحت اسم "فليكس فيول" (Flex Fuel). على سبيل المثال، فورد فوكس وفورد إكسبيديشن يمكنهما استخدام مزيج من الإيثانول والبنزين.
  • جنرال موتورز: تقدم جنرال موتورز سيارات تعمل بالإيثانول المرنة تحت اسم "فليكس فيول" أيضًا. بعض الطرازات المشهورة تشمل شيفروليه تاهو وجي إم سي سييرا.
  • تويوتا: توفر تويوتا بعض السيارات ذات الوقود المرن في بعض الأسواق، مثل تويوتا كامري وتويوتا ياريس.
  • هوندا: تقدم هوندا بعض السيارات ذات الوقود المرنة أيضًا، مثل هوندا أكورد وهوندا سيفيك.
  • كرايسلر: توفر كرايسلر بعض السيارات التي تدعم الوقود المرن، مثل كرايسلر 200 وكرايسلر تاون آند كانتري.

الدول التي تعتمد على الوقود النظيف

لا يزال تطوير تقنية الوقود النظيف ثابتًا ، وتشارك كل دولة أوروبية تقريبًا في هذا الأمر.

 ومع ذلك ، فإن الولايات المتحدة هي الرائدة في هذا الصدد. بالمقارنة مع الإنتاج العالمي ، تبلغ حصة هذا البلد حوالي 50 بالمائة. تحتل البرازيل المرتبة الثانية بين جميع الشركات المصنعة في العالم - 22,5 في المائة.

تليها ألمانيا - 4,8٪ ، تليها الأرجنتين - 3,8٪ ، تليها فرنسا - 3٪. في نهاية عام 2010 ، بلغ استهلاك وقود الديزل الحيوي وبعض أنواع الغاز الحيوي 56,4 مليار دولار. بعد عامين فقط ، زادت شعبية هذا الوقود ، ووصل حجم الاستهلاك العالمي إلى أكثر من 95 مليار دولار. وهذا حسب بيانات عام 2010.