الخميس 30 مايو 2024

مميزات بي إم دبليو تضع معايير جديدة في عالم صناعة السيارات..!

 بي إم دبليو  تضع
بي إم دبليو تضع معايير جديدة في عالم صناعة السيارات

مميزات بي إم دبليو  تضع معايير جديدة في عالم صناعة السيارات..! … في مثل هذا اليوم، الثلاثاء الموافق لـ 7 مارس 1916م، تأسست شركة بي إم دبليو (BMW) لترسم بصمتها في عالم صناعة السيارات. 

BMW كوبيه إم 8 - 2020

تمتلك هذه الشركة المقر الرئيسي اليوم في مدينة ميونيخ الألمانية، حيث تصنع سياراتٍ تعد بمثابة قمة الجودة وتتميز بأداء متقدم يتجاوز التوقعات. تجاوزت مبيعات بي إم دبليو في عام 2020 حاجز الـ 2.2 مليون سيارة، 

مؤكدة مكانتها القوية في سوق السيارات العالمية. ولا تقتصر نجاحاتها على ذلك فحسب، بل وصلت أرباحها إلى 3.857 مليار دولار أمريكي خلال العام ذاته، مما يعكس التزامها بالابتكار والجودة.

وكونها شركةً رائدة في صناعة السيارات، تمتلك بي إم دبليو مجموعةً من العلامات التجارية المرموقة، ومن بينها الشهيرة سيارات ميني البريطانية ذات الحجم الصغير.

 فهذه الشركة لا تقتصر فقط على صناعة السيارات، بل تجسد رؤيةً شاملةً لتقديم تجربة قيادة فريدة تجمع بين الأداء الرياضي والرفاهية الفاخرة.

BMW-6-Series Gran Turismo

إنتاج سيارات بي إم دبليو

على الرغم من تأسيس شركة بي إم دبليو (BMW) في عام 1916 تحت الاسم التجاري الشهير، 

إلا أن بدايتها الحقيقية في صناعة السيارات كانت في عام 1928. في تلك السنة، انضمت الشركة إلى مصنع العربات Dixi وقامت بتحويله إلى مصنع كبير، 

بعد أن كانت قد عملت في السنوات الأولى من تأسيسها في صناعة محركات الطائرات. 

وفي مارس 1929، قامت بي إم دبليو بإنتاج أول سيارة لها، والتي كانت نموذجًا متقدمًا للعربة.

Alpina-BMW_XB7

أول سيارة من (بي إم دبليو)

بعد مرور أربع سنوات كاملة منذ بدء نشاطها في صناعة السيارات، قدمت شركة بي إم دبليو (BMW) أول سيارة حقيقية من إنتاجها.

 تحمل هذه السيارة الجديدة تسمية AM1 وهي الأكثر تطورًا، حيث تعمل بنظام فرامل على الأربع عجلات. في العام التالي، أثبتت الشركة الألمانية قدراتها في صناعة السيارات من خلال إطلاق سيارة بي ام دبليو 303.

بي ام دبليو AM1

 تمتاز هذه السيارة بمحركها المكون من ستة أسطوانات وأدائها القوي الذي كان ينافس بشدة مع سيارات ذلك الوقت. وبالرغم من التركيز المؤقت للشركة على صناعة محركات الطائرات، استمرت في تقديم تجارب قيادة ممتازة من خلال سياراتها، ومن بينها السيارة 328. 

تتميز هذه السيارة بتصميم رياضي أنيق ومحرك قوي، مما جعلها قادرة على الفوز في العديد من سباقات السيارات المشهورة التي كانت تعتبر مسرحًا هامًا لمنافسة الشركات وإثبات جودة منتجاتها في ذلك الوقت.

فئات سيارات بي إم دبليو

منذ تأسيسها قبل نحو 100 عام، حافظت شركة بي إم دبليو (BMW) على تميزها في صناعة السيارات، 

حيث تركزت جهودها على تطوير مجموعة واسعة ومتنوعة من الفئات لمجموعة واسعة من الخيارات للعملاء.

 تتضمن الفئات المميزة حاليًا:

  • الفئة الأولى: تتضمن سيارات ذات خمسة أبواب مريحة للاستخدام العائلي واليومي.
  • الفئة الثانية: تقدم خيارات بين سيارات ذات أربعة أبواب وسيارات كوبيه أو مكشوفة.
  • الفئة الثالثة: تتضمن سيارات سيدان صغيرة بأربعة أبواب، وتحتوي على نماذج غران توريزمو الرياضية.
  • الفئة الرابعة: تتوفر بصورة سيارات كوبيه صغيرة ببابين أو مكشوفة، وتتضمن أيضًا نماذج غران كوبيه بأربعة أبواب.
  • الفئة الخامسة: تحتوي على سيارات سيدان متوسطة الحجم ونماذج غران توريزمو.
  • الفئة السادسة: تتضمن سيارات كوبيه متوسطة الحجم ببابين أو مكشوفة، بالإضافة إلى نماذج جران كوبيه وALPINA جران كوبيه بأربعة أبواب.
  • الفئة السابعة: تعد الفئة الأحدث وتقدم خيارات سيارات سيدان بأربعة أبواب، بالإضافة إلى سيدان لعام 2019، ونماذج ALPINA، بما في ذلك خيار السيارة الهجينة.
  • الفئة الثامنة: تحتوي على سيارات كوبيه فاخرة ببابين أو مكشوفة.
  • الفئة X: تتضمن سيارات الدفع الرباعي والكروس أوفر الرياضية، مع سبعة موديلات مختلفة.
  • الفئة Z: تتضمن سيارة رودستر بابين ومكشوفة.
  • الفئة M: تجمع فئة M بين أقوى وأرقى سيارات بي إم دبليو. تقوم الشركة بتصنيع نسخ عالية الأداء من الفئات المختلفة، حيث تضيف حرف "M" مع رقم الفئة المطورة عليها.  على سبيل المثال، سيارة M2 كوبيه تمثل الفئة الثانية من النوع كوبيه، ولكنها مطورة وتتمتع بأداء أعلى من قرينتها. تعد فئة M خيارًا مثاليًا لعشاق السرعة والقوة، حيث توفر تجربة قيادة مذهلة وأداء استثنائي.
  • الفئة i: تعني الفئة الابتكارية في بي إم دبليو، حيث تخصصت للسيارات ذات الاعتمادية البيئية، مثل السيارات الهجينة والكهربائية. تسعى بي إم دبليو من خلال فئة i إلى تقديم سيارات مستدامة وذات تأثير أقل على البيئة، دون التنازل عن الأداء والرفاهية.

أفضل المميزات التكنولوجية المستخدمة في (بي إم دبليو)

 

القيادة الذاتية

تسعى شركة بي إم دبليو (BMW) إلى تطوير تقنية القيادة الذاتية لتحقيق مستويات عالية من الأمان والراحة للسائقين. تعتمد هذه التقنية على مجموعة متنوعة من الأجهزة والاستشعارات المصممة خصيصًا للكشف عن مكونات الطريق وتحليلها، مما يتيح للسيارة التعرف على بيئتها المحيطة.

تقنية القيادة الذاتية في بي ام دبليو

من خلال تثبيت أنظمة التحكم في السرعة التكيفية وأنظمة الفرملة التلقائية ونظام الاستمرار في المسار والتوقف التلقائي، يتم تطبيق تقنية القيادة الذاتية في عدة جوانب. يتيح ذلك للسائق أداء مهام أخرى والاستمتاع برحلته بينما يتعامل النظام الذاتي مع الازدحامات المرورية ويتفاعل مع المركبات الأخرى على الطريق.

ومع ذلك، تعمل شركة BMW على تحقيق هدف أكبر وهو تصميم سيارة ذاتية القيادة بالكامل. يتم ذلك من خلال تقييم حالة السائق وتصنيفه في مختلف المستويات، ثم يتولى النظام المسؤولية الكاملة للقيادة بناءً على مستوى قدرات السائق. هذا يتطلب تطوير تقنيات متقدمة للتعرف على البيئة واتخاذ القرارات الذاتية للملاحة والتفاعل مع الظروف المختلفة على الطريق.

التواصل مع السيارة

تاريخ شركة بي إم دبليو في مجال الاتصالات الرقمية طويل ومليء بالإنجازات. فقد حققت الشركة العديد من الجوائز المرموقة في هذا المجال، حيث حصدت سبعة وثلاثين جائزة مختلفة خلال العقد الماضي وحده. 

وفي الآونة الأخيرة، قامت الشركة بتطوير نظام المساعد الشخصي الذكي الذي يتيح التواصل معه عن طريق الأوامر الصوتية. يمكن تفعيله عن طريق القول "Hey BMW". يتميز هذا المساعد بقدرته على التكيف مع السائق ودراسة تفضيلاته، مما يسمح له بتحسين قدراته باستمرار.

تم تنفيذ هذا النظام في أكثر من خمسة وأربعين دولة حول العالم، وتم تجهيز أكثر من 10 ملايين سيارة من بي إم دبليو بهذه التقنية حتى الآن.

 يتضمن النظام الصوتي العديد من الوظائف المفيدة، بما في ذلك الاستفسار عن عناصر المساعدة في القيادة وتحذيرات السلامة، والحصول على معلومات هامة حول السيارة، بالإضافة إلى قدرته على التعرف على المواقع المفضلة للسائق. يساعد هذا النظام في تحسين تجربة القيادة وتعزيز الاتصال والتفاعل بين السائق والسيارة بشكل سلس وذكي.

الكفاءة الفائقة

ابتكرت شركة BMW مزيدًا من التقنيات المبتكرة في مجال الأداء، وأطلقت عليها اسم "EfficientDynamics". تهدف هذه التقنيات إلى زيادة كفاءة استهلاك الوقود وزيادة قدرة المحركات الديناميكية

BMW-XM أقوى إصدارات الشركة على الإطلاق!

 وتقليل انبعاثات العادم الضارة من خلال تخفيف وزن السيارات وتحسين تدفق الهواء حولها. تعتبر هذه الخصائص جزءًا من جميع الطرز الحديثة لسيارات BMW.

تتضمن هذه التقنية مجموعة متنوعة من الميزات التي تميزها عن غيرها من التقنيات. يشمل ذلك وضع التوفير المتقدم الذي يساهم في توفير استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 20% عن طريق تحسين كفاءة المحرك.

يقوم مساعد الطريق بمراقبة الظروف الطرقية وتوفير إرشادات في الوقت المناسب لتحسين كفاءة استهلاك الوقود. تتضمن أيضًا نظام الإيقاف والتشغيل التلقائي للسيارة، وإدارة نظام حقن الوقود، ونظام التوجيه الكهربائي، والتي تعمل على تحسين أداء السيارة وكفاءة استهلاك الوقود.