الجمعة 01 مارس 2024

سوق الكويت للأوراق المالية توافق على إعادة هيكلة رأس مال

سوق الكويت للأوراق
سوق الكويت للأوراق المالية توافق على إعادة هيكلة سنام

سوق الكويت للأوراق المالية يوافق لـ "سنام" على إعادة هيكلة رأس المال، البالغ أكثر من 12 مليون دينار كويتي، إلى مبلغ 7.84 مليون دولار كويتي. 

وبحسب بيان لشركة “سنام” موجه إلى بورصة الكويت “سوق الكويت للأوراق المالية” اليوم الأحد، فإن التخفيض سيكون من خلال إلغاء عدد 43.83 مليون سهم، من ضمنها إلغاء رصيد أسهم الخزينة البالغة 872.6 ألف سهم بالقيمة الإسمية، بالإضافة إلى تسوية احتياطي أسهم الخزينة، مع حساب الخسائر المتراكمة، كذلك علاوة الإصدار. 

بورصة الكويت 

سوق الكويت للأوراق المالية وتعديل شركة “سنام” 

كما أوضحت شركة "سنام" المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، أنها بصدد إلغاء رصيد أسهم الخزينة بقيمتها الإسمية 100 فلس للسهم الواحد، والتي تعادل 87.26 ألف دينار كويتي، مشيرةً إلى أن الإلغاء المقرر سيشمل  872.6 ألف سهم، تمثل كامل الرصيد.  

وتعتزم “سنام” الشركة المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، أن تجعل قيمة احتياطي أسهم الخزينة 73.72 ألف دينار نتيجة التسوية، حيث سيتم إطفاء الفرق بين تكلفة أسهم الخزينة البالغة 184.19 ألف دينار وقيمتاه الإسمية، والتي تساوي 96.94 ألف دينار في رصيد احتياطي أسهم الخزينة، ومن تحويل الرصيد إلى الخسائر المتراكمة لتصبح 4.48 مليون دينار.

تراجع نتائج وعوائد شركات تمويل في الكويت

وفيما يخص شركات التمويل في دولة الكويت، شهد الربع الأول من العام الجاري 2023، تراجعاً في نتائج وأرباح عدة شركات تمويل في دولة الكويت، تجاوزت ما نسبته 30%، في حال تمت المقارنة بنسبة ونتائج نفس الشركات خلال الفترة نفسها من العام 2022، بالرغم من أنباء انتهاء تداعيات جائحة “كوفيد-19” وعودة عجلة الحياة الطبيعية إلى ما كانت عليه في السابق. 

تراجع نتائج وعوائد شركات تمويل في الكويت

وفي هذا الصدد، أوضحت تقارير اقتصادية، أن المؤسسات والشركات العاملة في قطاع التمويل بدولة الكويت، والتي بدورها تعتمد بشكل مباشر على الاقتراض، لدعم أنشطتها، تعاني من ارتفاع أعباء التمويل, بعد الزيادات الأخيرة على أسعار الفائدة، يضاف إلى ذلك انخفاض الأرباح من الاستثمارات الأخرى، وخاصة تلك المتعلقة بنشاط الأوراق المالية، والتي عانت أيضاًمن انخفاض العوائد بسبب تراجع أسواق الأسهم، وفقاً لصحيفة "الجريدة" الكويتية.

وبحسب التقارير، تآكلت عوائد شركات التمويل في بعض الفترات، بسبب انخفاض إيرادات التمويل، والتي تسببت بها التشدد في عمليات القروض الممنوحة، وارتفاع تكلفة الإقراض، بالإضافة إلى زيادة مخصص خسائر الائتمان المتوقعة، وارتفاع المصاريف التشغيلية. 

كما بينت التقارير، أن انخفاضاً أخر حدث بسبب الخسائر المتحققة، نتيجة خسائر غير محققة من استثمارات مالية، يضاف إلى ذلك تحقيق خسائر جراء انخفاض في قيمة الاستثمار في شركات صديقة، إضافة إلى زيادة في مخصصات الديون المشكوك في تحصيلها.

وأضافت التقارير، أن بعض الشركات قللت من موضوع التوزيعات النتقدية خلال فترة العام المنصرم 2022، وفضلت الاحتفاظ بالسيولة المتوفرة لديها. 

بيت التمويل الكويتي 

فصل التمويل عن الاستثمار 

من جهة ثانية، كشفت تقارير اقتصادية، عن قيام بعض الشركات بفصل نشاط التمويل عن نشاط الاستثمار، عبر القيام بتأسيس شركات مختصة لنشاط التمويل تحقق أفضل النتائج والعوائد بنفس الوقت، من خلال إطلاق برامج تمويل مختلفة تلبي كافة الاحتياجات وتراعي الإمكانيات والفئات المستهدفة، والتي بدورها تحتاج إلى تمويل في كل الأنشطة،كالاستهلاكية أو النشاط السياحي، أو قطاع التعليم والصحة. 

كما كشفت التقارير أيضاً، أن بعض شركات التمويل في دولة الكويت، عملت على تخفيض الاستهدافات التمويلية لبعض القطاعات خلال 2023، بعد تصاعد معدلات الفائدة البنكية، وارتفاع مصاريفها التشغيلية.

يذكر أن قيمة الاحتياطي الرسمي لدولة الكويت، قد ارتفعت في نهاية شهر أذار / مارس الماضي 2023، بنسبة اقتربت من 10.69 بالمائة على أساس سنوي، بدعم من عاملين، وفقاً للإحصائية الشهرية للبنك المركزي الكويتي الصادرة يوم الأحد 7 أيار / مايو الجاري. 

ويعد سوق الكويت للأوراق المالية أو ما يعرف حديثاً بـ"بورصة الكويت" سوق لتداول الأسهم بشكل رسمي، تم تأسيس سوق الكويت للأوراق المالية في أكتوبر من عام 1962، ليكون بذلك أول سوق للأوراق المالية في الخليج العربي.