الجمعة 23 فبراير 2024

مجموعة "ماجد الفطيم" الإماراتية توقف العمل بمشروع مول السعودية

ماجد الفطيم توقف
ماجد الفطيم توقف مشروع مول السعودية

"ماجد الفطيم" الإماراتية توقف العمل بمشروع مول السعودية، وفقاً لما أعلنته مجلة "ميد" الاقتصادية. 

وذكر المجلة التي تتخذ من دبي مقراً لها، أن مجموعة “ماجد الفطيم” للتطوير الإماراتية، أوقفت العمل العمل على مشروع “مول السعودية” والذي أعلن عنه للمرة الأولى عام 2015، بقيمة إجمالية بلغت 6 مليارات ريال سعودي، أي ما يعادل أكثر من مليار ونصف دولار أميركي. 

سبب إيقاف مجموعة “ماجد الفطيم” لمشروع “مول السعودية” 

وعلى الرغم من  اختيار المجموعة الإماراتية “ماجد الفطيم” لشركة "السيف الهندسية" وشركة "أليك" ومقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة - دبي، لإنجاز هذا المشروع منتصف العام 2022، إلا أن مجلة  “ميد” أشارت إلى أن وفاة مؤسس المجموعة الشيخ “ماجد الفطيم” نهاية العام 2021، قد يكون سبباً في توقف المشروع في السعودية. 

مجموعة ماجد الفطيم الإماراتية 

وعقب وفاة المؤسس ومالك المجموعة الإماراتية "ماجد الفطيم" للتطوير، شهدت المجموعة تغيرات عديدة في طاقم الإدارة، حيث أقيل الرئيس التنفيذي للشركة آلان بيجاني مطلع العام 2023، وحل مكانه أحمد جلال إسماعيل.

لكن تقارير إعلامية، زعمت بوجود توتر بالعلاقات السعودية الإماراتية، بالرغم من نفي الدبلوماسية في البلدين صحة تلك المزاعم، وتأكيدها على متانة العلاقات بين الإمارات والسعودية على كافة الصعد. 

مول السعودية 

أعلنت مجموعة “ماجد الفطيم” الإماراتية في عام 2015، إطلاق مشروع “مول السعودية”، وتعهدت المجموع حينها، بتسليم المشروع في غضون 10 أعوام “الموعد المتوقع هو العام 2025”. 

وبعد مرور ثمانية سنوات، على إطلاق المشروع، أظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية، عدم وجود تقدم كبير في أعمال البناء والتشييد بالمشروع، حيث كان من المفترض أن يضم مشروع “مول السعودية” أكثر من 600 متجر، بمساحة إجمالية قابلة للتأجير تقدر بحوالي 300 ألف متر مربع.

مشروع مول السعودية 

ووفقاً للتفاصيل المعلن عنها في المشروع، فقد تم التخطيط لبناء أكبر منحدر للتزلج في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى منتزهٍ ثلجي ضخم، ولكن تم تغيير هذه الخطط بشكل لاحق.

ويعتبر مشروع “مول السعودية” من اضخم المشاريع المقامة في المملكة، حيث كان من المفترض أن يكون المول، هو الركن الأساسي في مشروع "شمال الرياض" بكلفة تصل إلى أكثر من 4.3 مليار دولار، ويتضمن تسعة فنادق من سوية الخمسة نجوم.

المدير السابق للمجموعة الإماراتية، آلان بيجاني، والتي تواجدت في المملكة العربية السعودية منذ مطلع الألفية الجديدة، أوضح أن استثمارات المجموعة الإماراتية حالياً هي 4.6 مليار ريال أي ما يعادل 1.23 مليار دولار في السوق السعودي.
 

الإمارات والسعودية 

قرار إيقاف مجموعة “ماجد الفطيم” لمشروع “مول السعودية” أثار جدل واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شكك نشطاء سعوديون بنوايا الإمارات بإتمام مشروع ضخم مثل "مول السعودية" في بلد ينافسها اقتصادياً مثل السعودية.

لكن مشروع المجموعة الإماراتية "مول السعودية" لا يعتبر المشروع الوحيد الذ لم يكتب له أن يكتمل، حيث كشفت تقارير إعلامية عن عزم الملياردير الإماراتي خلف الحبتور،إطلاق  مشروع ترفيهي ضخم في السعودية، يمكن من خلاله "جلب البحر إلى العاصمة الرياض"، إلا أن أي تقدم لم يحدث، خاصة وأن رجل الأعمال الإماراتي، قال في تصريحات لصحيفة سعودية قبل عامين، إن المشروع سيرى النور قريبا تماشياً مع رؤية 2030 في المملكة.

رؤية 2030

في وقت سابق، أعلن ولي عهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عن مشروع حمل اسم  “رؤية 2030” بشروط صارمة من ضمنها عدم توقيع المملكة عقود مع الشركات الأجنبية التي لا يكون لها مقر إقليمي في السعودية بعد العام 2023.

رؤية المملكة 2030


وهو ما اعتبرته تقارير إعلامية، منافسة قوية لدولة الإمارات، حيث تحتضن إمارة دبي مقار إقليمية لشركات عالمية.