الجمعة 09 ديسمبر 2022

3 أسباب دفعت أسعار العقارات البريطانية للهبوط لأدنى مستوى منذ 180 شهرًا

العقارات البريطانية
العقارات البريطانية

سجلت أسعار العقارات في بريطانيا انخفاضا بنسبة 0.9 % في أكتوبر الماضي على أساس شهري، وهو أول تراجع للأسعار منذ 15 شهرا، وفقا لآخر بيانات مصرف نيشنوايد.

وأشار البنك، وهو أحد أكبر المصارف التي تتعامل في قروض الرهن العقاري، في بيان، إلى أن متوسط سعر العقار في بريطانيا بلغ ما يزيد قليلا عن 268 ألف جنيه استرليني.

وقال روبرت جاردنر كبير الاقتصاديين في المصرف، إن سوق العقارات تأثر بلا شك بسبب الاضطرابات في أسواق المال التي أحدثها إعلان الميزانية المصغر الذي كشف عنه وزير الخزانة السابق كواسي كوارتينج نهاية شهر سبتمبر الماضي، حسبما نقلت وكالة قطر.

وأضاف جاردنر أن "ارتفاع تكاليف الاقتراض أثر على قدرة المواطنين على شراء العقارات في وقت تعاني فيه ميزانية الأسر من ضغوط كبيرة نتيجة ارتفاع التضخم".

وتمر سوق العقارات في بريطانيا بمرحلة تباطؤ بشكل عام في الآونة الأخيرة، وذلك بسبب استمرار ارتفاع معدلات الفائدة مع ارتفاع تكاليف المعيشة.

كما يشهد سوق الرهن العقاري، اضطرابات واسعة في الفترة الحالية مع تخطي معدلات الفائدة على هذه القروض مستويات غير مسبوقة منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008، حيث تخطى متوسط سعر الفائدة على قروض الرهن العقاري 6.6 بالمئة في الأسابيع الخمسة الأخيرة.

وكانت العديد من المصارف قد اضطرت إلى سحب أكثر من ألف من عروض قروض الرهن العقاري الشهر الماضي مع حالة عدم اليقين التي سادت في أسواق المال.

ويتوقع أن يقوم بنك إنجلترا البنك المركزي برفع أسعار الفائدة مرة أخرى في شهر نوفمبر الجاري لكبح جماح التضخم، الأمر الذي سيرفع كلفة قروض الرهن العقاري، وسط توقعات بحدوث تأثيرات سلبية على ملايين المقترضين وتراجع الطلب على شراء العقارات.