السبت 10 ديسمبر 2022

إيلون ماسك يدرس فرض رسوم على "العلامة الزرقاء" في تويتر

منصة تويتر
منصة تويتر

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، أن موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، سيعدل عملية التحقق من المستخدمين.

فرض رسوم على العلامة الزرقاء في تويتر

أضاف إيلون ماسك، في تغريدة أنه يجري تجديد عملية التحقق بالكامل في الوقت الحالي، دون إعطاء مزيد من التفاصيل حول ما قد يتغير.

ونقلت النشرة الإخبارية التكنولوجية لتويتر، أن المنصة تدرس فرض رسوم على علامة التحقق الزرقاء المخصصة للتحقق من هوية صاحب الحساب.

وبذلك سيتعين على المستخدمين الاشتراك في علامة تويتر الزرقاء بسعر 4.99 دولارات في الشهر، أو فقد شاراتهم "الموثقة" في حالة تطبيق المشروع.

إيلون ماسك، لم يتخذ حتى الآن قرارًا نهائيًّا، ولا يزال من الممكن إلغاء المشروع ولكن وفقًا للمنصة؛ فمن المحتمل أن يصبح التحقق جزءًا من علامة تويتر الزرقاء.

يذكر أنه تم طرح العلامة الزرقاء في يونيو من العام الماضي كأول خدمة اشتراك في المنصة توفر "حصولًا حصريًّا على الخاصيات المتميزة" على أساس اشتراك شهري بما في ذلك خاصية تعديل التغريدات.

جدير بالذكر أنه تم طرح أيضًا خاصية تحرير التغريدات أيضًا في وقت سابق من هذا الشهر بعد إصرار "ماسك" على استخدام استطلاع جرى على تويتر في أبريل، سأل الملايين من متابعيه عما إذا كانوا يريدون زرًّا لتعديل التغريدات، وأبدى أكثر من 70% موافقتهم على ذلك.

تفاصيل ثورة التغيير الكبرى في تويتر

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تفاصيل ما وصفته بـ"ثورة التغيير الكبرى" في منصة التدوين المصغر الأشهر "تويتر"، بعد استحواذ الملياردير الأمريكي، إيلون ماسك عليها.

أشارت الصحيفة، إلى أن ماسك يشرع فعليا بإعداد قوائم بالموظفين الذين ينوي استبعادهم من إدارة تويتر، والتي قد تطال بعض الفرق الكاملة.

وأضافت أنها لم تتمكن من معرفة العدد الإجمالي للقوى العاملة التي ينوي تخفيضها في تويتر، إلا أنها أشارت إلى أنها قد تصل إلى 75% من العاملين بالمنصة، الذين يبلغ عددهم 7500 موظف.

وتابعت الصحيفة، أنن تحدث عمليات التسريح الأولى قبل 1 نوفمبر المقبل، وهو ما يمنح ماسك الفرصة لتجنب انهيار أسهم تويتر جراء هذا القرار.

وأكدت على أن إقالة ماسك للرئيس التنفيذي باراج آجراوال والمدير المالي نيد سيجال في اليوم الأول منذ استحواذه على تويتر، ليس إلا مرحلة أولى وستتبعها مراحل أخرى أكثر قوة، وقد تكلفه تعويضات تصل إلى 120 مليون دولار أمريكي.