السبت 10 ديسمبر 2022

صندوق النقد يصدم طموحات بلدان الشرق الاوسط.. هذه الدول معرضة للانهيار

صندوق النقد الدولى
صندوق النقد الدولى

توقع صندوق النقد الدولي اليوم، ارتفاع التضخم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليسجل 12.1 بالمائة في العام الجاري.

وقال الصندوق في التقرير الاقتصادي الإقليمي للشرق الأوسط وآسيا الوسطى إن التضخم ارتفع على نحو مفاجئ، وتواجه المنطقة أجواء من عدم اليقين الاستثنائي ومخاطر حدوث تطورات سلبية، متوقعا أن ينمو اقتصاد المنطقة الحقيقي بنسبة 5 بالمائة في العام الجاري من 4.1 بالمائة في العام الماضي.

ومن المتوقع أن يلقي تفاقم الأوضاع العالمية بأعبائه على الآفاق في العام المقبل مع تباطؤ النمو وبلوغه 3.6 بالمائة في 2023، وفقًا لوكالة قطر.

وتوقع الصندوق أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي في الأسواق الصاعدة والبلدان متوسطة الدخل 4.9 بالمائة في 2022، وهو ما يعني ارتفاع التقديرات عن توقعات أبريل الماضي.

كما تشير توقعات الصندوق إلى أن استمرار الارتفاع في أسعار السلع الأولية ونقص الغذاء على نطاق أوسع قد يؤدي إلى انعدام الأمن الغذائي وفرض ضغوط على المالية العامة بدرجة أكبر من المتوقع، ليفضي بذلك إلى نشأة مخاطر على الدين والاستقرار المالي، مما يزيد من فرص الوصول إلى السوق ويزيد المخاطر من الوقوع في ضائقة تمويلية في مجموعة البلدان الصاعدة ومتوسطة الدخل.

ويشير الصندوق إلى أن تكلفة السياسات المضادة للتضخم من الممكن أن تكون أعلى من المتوقع، داعيا بلدان المنطقة إلى ضرورة استعادة استقرار الأسعار ومعالجة مشكلة الأمن الغذائي مع حماية الفئات الضعيفة