السبت 10 ديسمبر 2022

الرئيس الإيراني يحذر المتظاهرين ويدعم قوات الأمن

الرئيس الإيراني إبراهيم
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

هدد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الأحد، المتظاهرين في إيران، وقال إن الأمن في إيران "خط أحمر"، ولن يسمح لمن وصفهم بـ"الأعداء" بتقويضه، وذلك في ظل احتجاجات تشهدها إيران بعد وفاة الشابة مهسا أميني في سبتمبر الماضي.

وأكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن الأمن هو الخط الأحمر للجمهورية الإسلامية، ولن نسمح للعدو بتنفيذ مخططاته بأي شكل من الأشكال لتقويض هذه الثروة الوطنية القيمة.

ورغم تحذيرات الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، فقد تجمّع متظاهرون إيرانيون مجدداً اليوم الأحد، متحدّين أمر الحرس الثوري بوقف التظاهرات التي دخلت أسبوعها السابع بعدما أشعلتها وفاة الشابة مهسا أميني.

وشهد أمس السبت واليوم الأحد، احتجاجات في أنحاء إيران رغم تحذير قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي المتظاهرين بقوله "لا تخرجوا إلى الشوارع".

وفاة الشابة مهسا أميني

يشار إلى أن الشابة مهسا أميني، توفيت في 16 سبتمبر عن 22 عاماً، بعد توقيفها في طهران لاتهامها بخرق قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في إيران، ما أثار موجة من الاضطرابات ودفع بالسلطة إلى الرد عليها من خلال حملة قمع وحشية.

وتواصل قوى الأمن الإيراني، السيطرة على الاحتجاجات التي قادتها النساء وتحوّلت إلى حملة أوسع لإسقاط نظام الجمهورية الإسلامية التي أسست عام 1979.