السبت 10 ديسمبر 2022

بنسبة زيادة 89.9%.. الميزان التجاري القطري يرتفع  الى 17.2 مليار

الصادرات القطرية
الصادرات القطرية

ارتفع فائض الميزان التجاري السلعي لدولة قطر الذي يمثل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات، خلال شهر سبتمبر الماضي بنسبة 89.9 بالمئة على أساس سنوي، مرتفعا بواقع 17.2 مليار ريال، إلى 36,3 مليار ريال، قياسا بالشهر ذاته من العام 2021، كما ارتفع بمستوى 0.1 مليار ريال تقريبا، أي ما نسبته 0.1 بالمئة، مقارنة مع أغسطس 2022.

وأظهرت بيانات أصدرها جهاز التخطيط والإحصاء، اليوم، أن قيمة إجمالي الصادرات القطرية (التي تشمل الصادرات ذات المنشأ المحلي وإعادة التصدير) خلال سبتمبر الماضي، بلغت 47.6 مليار ريال تقريبا، أي بارتفاع نسبته 70.6 بالمئة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وبارتفاع نسبته 1.7 بالمئة، مقارنة بشهر أغسطس السابق له.

ومن جانب آخر، ارتفعت قيمة الواردات السلعية لتصل إلى نحو 11.3 مليار ريال بارتفاع نسبته 28.6 بالمئة، مقارنة بشهر سبتمبر 2021، وبنحو 7 بالمئة، مقارنة بشهر أغسطس الماضي، وفقا لوكالة الانباء القطرية.

وبالنسبة لقيمة الصادرات في سبتمبر الماضي قياسا بنفس الشهر من العام 2021، ارتفعت قيمة صادرات غازات النفط والهيدروكربونات الغازية الأخرى، والتي تمثل (الغاز الطبيعي المسال والمكثفات والبروبان والبيوتان.. إلخ)، لتصل إلى نحو 35.4 مليار ريال وبنسبة 104.2 بالمئة، كما ارتفعت قيمة زيوت نفط وزيوت مواد معدنية قارية خام لتصل إلى ما يقارب 4,8 مليار ريال وبنسبة 34.3 بالمئة.

 بينما ارتفعت قيمة صادرات زيوت نفط وزيوت متحصل عليها من مواد معدنية قارية غير خام، لتصل إلى نحو 3.1 مليار ريال، وبنسبة 13.8 بالمئة.

واحتلت الصين صدارة دول المقصد بالنسبة لصادرات دولة قطر خلال سبتمبر الماضي، بقيمة 7 مليارات ريال تقريبا، أي ما نسبته 14.6 بالمئة من إجمالي قيمة الصادرات القطرية، تلتها كوريا الجنوبية بقيمة 5.7 مليار ريال تقريبا، أي ما نسبته 12 بالمئة من إجمالي قيمة الصادرات، ثم الهند بقيمة 5.1 مليار ريال تقريبا، وبنسبة 10.6 بالمئة.

وجاءت مجموعة "عنفات نفاثة وعنفات دافعة، عنفات غازية أخرى وأجزائها" على رأس قائمة الواردات السلعية، حيث بلغت قيمتها 800 مليون ريال، وبارتفاع نسبته 2.4 بالمئة، تليها مجموعة "سيارات وغيرها من العربات السيارة المصممة أساسا لنقل الأشخاص" بقيمة 400 مليون ريال، وارتفاع نسبته 34.1 بالمئة، ومجموعة "أجزاء أخرى للطائرات العادية أو الطائرات العمودية"، حيث بلغت قيمتها 300 مليون ريال تقريبا، وبارتفاع نسبته 61 بالمئة.

وتصدرت الصين دول المنشأ بالنسبة لواردات دولة قطر خلال سبتمبر الماضي، بقيمة 1.64 مليار ريال تقريبا، وبنسبة 14.5 بالمئة من إجمالي قيمة الواردات السلعية، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 1.63 مليار ريال، أي ما نسبته 14.4 بالمئة، تليها تركيا بقيمة 900 مليون ريال، أي ما نسبته 8.1 بالمئة.