السبت 10 ديسمبر 2022

بدافع الفاعليات والمعارض.. 1700 غرفة فندقية تدخل الخدمة شهريًّا في المملكة

قطاع الضيافة في السعودية
قطاع الضيافة في السعودية

كشف تقرير سعودي، أن قطاع الضيافة والفنادق في المملكة العربية السعودية، حقق أداء جيدًا بدعم من الفعاليات والأنشطة الثرية الذي تشهده المملكة على مدار العام.

 1700 غرفة فندقية تدخل الخدمة شهريًّا 

أوضح التقرير الصادر عن شركة "جيه إل إل"، في السعودية، أن العاصمة الرياض شهدت ارتفاعًا في إجمالي المعروض ضمن المزيد من الغرف الفندقية الـ 20000 التي انضمت إلى السوق السعودي مع افتتاح فندق مانسارد هوتل آند ريزيدنس بالرياض في الربع الثالث من العام.

وأشار إلى أنه لا يزال القطاع في سوق جدة متحفزًا لاستقبال مشاريع بارزة في قطاع الضيافة مع بقاء إجمالي المعروض في المدينة مستقرًّا عند 15400 غرفة، مع نظرة إيجابية ترتبط بتوقع أن يشهد الربع الأخير من العام تسليم نحو 1100 غرفة في جدة؛ مما من شأنه تعزيز تدفق الطلب.

وأكد التقرير، على أن أسواق الضيافة والفنادق في كل من الرياض وجدة، تواصل خطواتها نحو تحقيق مستويات تعافٍ ونمو إيجابية، معتمدة على المميزات التنافسية التي تمتلكها كل مدينة منهما لاجتذاب وخدمة عملائها في قطاع الضيافة.

وتابع أنه يواصل سوق الضيافة أيضًا في مدينة الرياض خلال العام توفير خدمات ضيافة متميزة لضيوفها من المستثمرين وأصحاب الأعمال؛ لا تزال الفنادق والمنتجعات الفاخرة واحدة من المميزات التنافسية لمدينة جدة والخيار المفضل لضيوفها.

وكانت الرياض، شهدت ارتفاع معدلات الإشغال في 58% في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2022. وبالحديث عن جدة؛ فقد بلغ معدل الإشغال نسبة 52%، بزيادة قدرها 13% نقطة تقريبًا عن نفس الفترة من العام الماضي.

ومن جانبه، قال سعود السليماني، المدير الإقليمي لشركة "جيه إل إل"، إن الحكومة بذلت جهودًا كبيرة من أجل جذب الاستثمارات الأجنبية إلى المملكة من خلال مبادرات ترتبط بتحقيق تسهيلات في إجراءات إصدار التأشيرات واستحداث تشريعات جديدة لتعزيز نمو القطاع.

وأضاف أنه خصوصًا بعد الموافقة على نظام جديد للسياحة لتنظيم قطاع السياحة في أغسطس؛ من أجل إيجاد بيئة تنظيمية جديدة تساعد على تسريع عملية تطوير قطاع سياحي قادر على المنافسة دوليًّا، وهذه الخطوات التي تتخذها الحكومة نرى أنها ستشكل عاملًا أساسيًّا في دعم قطاع الضيافة والفنادق في المملكة وإطلاق إمكاناته الهائلة.