Connect
To Top

علماء المان يكتشفون اسرار خطيرة عن الفراعنة وحقيقة المصريين

الفراعنة يعتبرون من اكثر الشعوب في التاريخ اثارة للجدل خاصة وان العلم حتى الان لم يستطيع ان يكتشف العديد من الاسرار الخاصة بهم وحتى وقتنا هذا

لايزال العلماء يحاولون دراسة واكتشاف اسرار تلك الحقبة الزمنية من التاريخ

خاصة وانه يوجد عدد كبير من الاسرار التي رغم كل التطور التكنولوجي الذي توصل له العلماء

Advertisements

يظل عدد كبير من الاسرار غير معروف ومؤخرا وخلال احد الابحاث العلمية

التي يجريها مجموعة من العلماء الالمان اكتشفوا اسرار جديدة عن الفراعنة

حيث اثبتت البحوث التي اجروها ان المصريين ليسوا احفاد الفراعنة

وهي النتيجة التي تعتبر صادمة للغاية فقد اوضحت الابحاث التي اجروها

ان بعد التحقق من الحمض النووي الصبغي لأكثر من 90 مومياء مصرية يعود عمرها من 3500 حتى 1500 عام،

تبين أن الفراعنة المصريين القدماء لم يكونوا أفارقة، بل بعضهم أصله من جنوب أوروبا، والبعض الآخر من سوريا وجورجيا وأبخازيا.

ونقلت صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية، عن علماء بيولوجيون من معهد “iGENEA” المتواجد في مدينة زيورخ،

إنهم حللوا مادة مأخوذة من نسيج عظام الفرعون “توت عنخ آمون”، بالتحديد من كتفه الأيسر ومن قدمه اليسرى.

وقارن علماء معهد “iGENEA” الحمض النووي الصبغي للفرعون المصري بالأحماض النووية مع سكان أوروبا الحاليين،

وتبين أن العديد من الأوروبيين هم أقرباء للفرعون توت عنخ آمون

أي يمكن القول إن نصف سكان أوروبا هم من أقارب الفرعون توت عنخ آمون،

وفي بعض الدول الأوروبية قد تصل نسبة أقرباء هذا الفرعون إلى 60 -70% مثل فرنسا وإسبانيا وبريطانيا.

ولم يكن هذا هو الشئ الوحيد الغريب في الامر حيث أشار العلماء إلى أن

شفرة الحمض النووي لتوت عنخ آمون “R1b1a2” منتشرة في أوروبا بشكل كبير، أما في مصر فهذه النسبة لا تتعدى الـ1%.

ويعتقد العلماء أن أجداد الفراعنة المصريين والأوروبيين كانوا يعيشون في القوقاز من نحو 9500 سنة،

وبعد ألفي سنة انتقلوا إلى أوروبا ومنهم من وصل إلى مصر وأصبح فرعونًا.

You must be logged in to post a comment Login

More in أخبار اكسترا

Advertisements